الأخبار

برئاسة المملكة العربية السعودية  المنتدى العربي للتنمية المستدامة ينطلق غداً افتراضياً

برئاسة المملكة العربية السعودية المنتدى العربي للتنمية المستدامة ينطلق غداً افتراضياً

الأخبار
15/08/1442
28 شعبان 2021

​​تنطلق أعمال المنتدى العربي للتنمية المستدامة افتراضياً برئاسة المملكة العربية السعودية، ابتداءً من يوم غد الاثنين 29 مارس ويستمر حتى يوم الأربعاء 31 مارس، حيث يترأس وفد المملكة في المنتدى معالي نائب وزير الاقتصاد والتخطيط الأستاذ فيصل بن فاضل الإبراهيم.

وبهذه المناسبة صرح معالي الإبراهيم: "نحن سعداء بانطلاق المنتدى مع الأشقاء العرب هذا العام برئاسة المملكة، والذي نسعى من خلاله لاستعراض ومناقشة التقدم المحرز في تحقيق أهداف التنمية المستدامة في الوطن العربي. لا شك أن تسريع العمل على تحقيق الأهداف أصبح ضرورة ملحة أكثر من أي وقت مضى خصوصاً في ظل التحديات التي فرضتها جائحة فيروس كورونا المستجد على جميع الأبعاد – الاجتماعية والاقتصادية والمالية والثقافية والبيئية، ولا يمكن تحقيق هذه الأهداف على مستوى وطننا العربي إلا بتظافر الجهود والعمل المشترك.
وأضاف معاليه "لقد أثبتت الجائحة بما لا يدعُ مجالاً للشك أن بناء قاعدة اقتصادية متنوعة ومستدامة وتطوير البنى التحتية لكافة القطاعات في البلدان العربية هي السبل المثلى للصمود في وجه الأزمات والمتغيرات السريعة لعالمنا. كما أن تمكين الشباب العربي والاستثمار في طاقاته عبر التعليم وتوفير فرص العمل وتحفيز الابتكار هي الركيزة الأساسية لدفع عجلة التنمية في وطننا العربي.
آمل أن ننتهز فرصة اجتماعنا في المنتدى هذا العام للحديث بصراحة وشفافية عن كافة التحديات والعقبات التي تقف أمام خارطة الطريق لتحقيق أهداف التنمية المستدامة في وطننا العربي، ونتطلع أيضاً للتعرف على تجارب الجميع في تجاوز هذه التحديات والعقبات.
كما نسعد خلال المنتدى هذا العام بمشاركة الجميع تجربتنا في المملكة لمواجهة الجائحة  على المستويات الاجتماعية والاقتصادية والبيئية محلياً وعالمياً".

وينعقد المنتدى العربي للتنمية المستدامة هذا العام والعالم يواجه آثار جائحة فيروس كورونا المستجد، حيث تسعى الدول كافة للتعافي السريع منها.  لذا كان المنتدى هذا العام تحت عنوان "إسراع العمل نحو خطة عام 2030 ما بعد كوفيد". ويناقش عدة محاور منها تسريع العمل على تحقيق أهداف التنمية المستدامة في سياق التعافي من أزمة كوفيد-19 والمجالات المتخصصة وذات الأولوية، ومتابعة واستعراض التقدم المحرز في تحقيق الأهداف على الصعيدين الوطني والإقليمي، بما في ذلك الاستعراضات الوطنية الطوعية.

وتعمل اللجنة الاقتصادية والاجتماعية لغربي آسيا (الإسكوا) التابعة لمنظمة الأمم المتحدة على تنظيم المنتدى بشكلٍ سنوي، ليكون المنتدى هو الآلية الإقليمية الرئيسية لمتابعة واستعراض تنفيذ خطة التنمية المستدامة لعام 2030 في المنطقة العربية. ويحمل هذا الملتقى العربي بما يصل إليه من نتائج صوت المنطقة إلى المنتدى السياسي الرفيع المستوى المعني بالتنمية المستدامة والذي يُعقد سنوياً في مدينة نيويورك. ويصدر عنه تقرير يتضمن أهم الرسائل المنبثقة من الحوار الإقليمي حول الفرص والتحديات في تنفيذ خطة عام 2030 كما يرصد التقدم المحرز في تحقيق أهم أولويات التنمية المستدامة.

جديرٌ بالذكر أن الـمملكة شاركت بشكل فعال في المشاورات الخاصـة بأهداف التنمية المستدامة منذ بدايتها، والتزمت بالعمل على تحقيق هذه الأهداف عند إقرارها في سبتمبر 2015م، ودأبت المملكة علـى تجديد التزامها خلال مشاركاتها فــي المحافل الإقليمية والدولية المختلفة. وقد ترجمت المملكة هذا الالتزام بصدور الأمر السامي الكريم القاضي بتكليف معالي وزير الاقتصاد والتخطيط بمتابعة هذا الملف المهم. وتقوم الوزارة بالعمل على إيجاد اتساق وطني مع أهداف التنمية المستدامة، وذلك من خلال دورها المحوري في دعم الأجهزة الحكومية في التخطيط الاستراتيجي والتنفيذي، وتوفير المعلومات اللازمة من بيانات وإحصاءات ودراسات للجهات ذات العلاقة ومواءمة الخطط القطاعية والمناطقية بين الجهات المعنية. كما تعمل الوزارة على تعزيز دور القطاع الخاص والجمعيات والمؤسسات الأهلية في تحقيق أهداف التنمية المستدامة من خلال تطوير المنهجيات والمقترحات اللازمة لتعزيز دور القطاع الخاص في الاستدامة. ​