الأخبار

تصريح معالي وزير الاقتصاد والتخطيط الأستاذ فيصل بن فاضل الإبراهيم على خلفية مشاركة المملكة في قمة قادة مجموعة العشرين المنعقدة في إيطاليا

الأخبار
23/03/1443
31 ربيع الأول 2021

​​

أوضح معالي وزير الاقتصاد والتخطيط الأستاذ فيصل بن فاضل الإبراهيم في تصريح لوكالة الأنباء السعودية، أنّ المملكة كأحد أهم القوى الاقتصادية في العالم، تساهم في تحقيق النمو الاقتصادي المستدام وحماية الاقتصاد العالمي ومواجهة التغير المناخي وتمكين الإنسان من أجل تشكيل آفاق مستقبلية واعدة.
وقال معالي الإبراهيم إنّ المملكة تستمر في دورها الريادي بتوسيع التعاون الدولي، ودعم الشراكات الاستراتيجية بما يزيد التواصل ويفعّل تبادل الأفكاروالخبرات لما في ذلك من أهمية في رسم السياسات التي تستهدف وضع الحلول الفعالة للتحديات التي يواجهها العالم. كما أن لذلك أثر مباشر في تحقيق أهداف المملكة المتمثلة في رؤية 2030 وتعزيز قدراتها التنافسية. 
وأشار الإبراهيم إلى دور الوزارة في أعمال مجموعة عمل التنمية تحت الرئاسة الإيطالية، حيث شاركت في المفاوضات وإدارة جلسات الحوار بصفة عضو في الترويكا، وقامت باستكمال العمل على التوصيات والمبادرات المنبثقة من رئاسة المملكة في عام 2020م، حيث تركزت مخرجات مجموعة عمل التنمية على إمكانات أدوات التمويل المبتكرة مثل آليات التمويل المختلط، وضمانات الاستثمار، وأهداف التنمية المستدامة والسندات الخضراء، ودعم تنفيذ أطر التمويل الوطنية المتكاملة (INFFs).  كما سلطت أعمال المجموعة الضوء على أهمية التعاون بين مجموعة عمل التنمية والمسار المالي لدفع تمويل التنمية المستدامة، وبناءً على ما تم تقديمه من أعمال تحت رئاسة المملكة والرئاسات السابقة، ناقشت مجموعة عمل التنمية هذا العام الاتصال بين المناطق الحضرية والريفية ودور المدن الوسيطة كجهات فاعلة رئيسة للتنمية المستدامة وتوطين أهداف التنمية المستدامة. وعملت مجموعة عمل التنمية على تقييم أدوار هذه الجهات الفاعلة في الاستجابة للوباء ومعالجة نقاط الضعف لضمان تعافي أكثر استدامة وشمولية. بالإضافة إلى ذلك أولت المجموعة الاهتمام بدور المدن الوسيطة الرئيس في التخفيف من حدة الفقر من خلال تعزيز الروابط بين الريف والحضر، وتمكين الأسر الريفية من تنويع مصادر دخلها. كما أنها مهمة كمراكز لتقديم الخدمات واستيعاب مناطق معالجة الصادرات، وكمواقع استراتيجية لتطوير سلاسل القيمة الزراعية.


ويُذكر أن الإبراهيم شارك في اجتماع وزاري مشترك لوزراء الخارجية والتنمية ضمن الرئاسة الإيطالية لمجموعة العشرين، حيث تمحور الاجتماع حول أهداف التنمية المستدامة وتعزيز الجهود لتحقيق الأمن الغذائي العالمي، والحصول على الدعم السياسي اللازم لاتخاذ إجراءات ملموسة لمواجهة الأزمات الغذائية الناشئة عن جائحة كورونا، والإجراءات التي ستقوم بها المجموعة لدعم التجارة والاستثمار في العالم.